الاثنين، 4 يونيو، 2012

تنسى وكانك لم تكن - محمود درويش


.تنسى كأنك لم تكن
تنسى كانك لم تكن
تنسى كمصرع طائر
ككنيسة مهجورة تنسى
كحب عابر وكوردة 
في الليل
 تُنسى...

أنا للطريق
هناك من سبقت خُطاه خطاي
من أمْلى رؤاهُ على رؤاي
هناك من نثر الكلام على 
سجيته ليعبر في الحكاية
أو يضيء لمن سيأتي بعده
أثرا ًغنائياً ..وجرسا
تُنسى كأنك لم تكن 
شخصاً ولا نصاً
وتُنسى........

امشي على هدي البصيرة
ربما أعطي الحكاية 
سيرةً شخصية...
فالمفردات
تقودني و أقودها...
أنا شكلها وهي التجلي الحر
لكن قيل ما سأقول.....
يسبقني غدٌ ماض ٍ....
أنا ملكُ الصدى
لا عرش لي إلا الهوامش
والطريقُ هو الطريقةُ
ربما نسي الاوائل 
وصفُ شيء ما
اوقظ فيه عاطفة وحساً
تنسى كأنك لم تكن 
خبراً ولا أثراً.
.وتنسى
أنا للطريق...
هناك من تمشي خطاه 
على خطاي
ومن سيسبقني إلى رؤياي
من سيقول شعراً في 
مديح حدائق المنفى 
أمام البيت
حر من غدى مقسوم 
من غيبى ومن دنياى
حرٌ من عبادة أمس
 من فردوسى الارضى
حرٌ من كناياتي ومن
لغتي....
وأشهد أنني حي وحُر 
حين أُنسى


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.